• اضغط هنا للمشاركة برصد كسوف الشمس الحلقي من صحراء الإمارات
  • اضغط هنا لقراءة أبحاث ومقالات حول رؤية الهلال ومواقيت الصلاة
  • اضغط هنا للاطلاع على الأرقام القياسية في رصد الهلال

مركز الفلك الدولي

أخبار فلكية

الآن: مذنبان في السماء يمكن رؤيتهما بالعين المجردة

الآن: مذنبان في السماء يمكن رؤيتهما بالعين المجردة
وبعد طول انتظار اقترب المذنب آيسون من الأرض، وبدأ الفلكيون يرونه الآن بالعين المجردة، وهذا المذنب تم اكتشافه يوم 21 سبتمبر 2012 باستخدام تلسكوب قطره 0.4 متر في روسيا، وفي ذلك الوقت كان لا يرى إلا باستخدام التلسكوبات الفلكية الكبيرة فقط، حيث كان يقع حينها على بعد 930 مليون كم من الأرض، ومنذ ذلك الحين أشارت الحسابات الفلكية أن هذا المذنب قد يكون له شأن عظيم لدرجة أن لمعانه قد يصل إلى لمعان القمر البدر، إلا أن التوقعات الآن ما زالت تشير إلى أنه سيكون مذنبا مميزا ولكن ليس لهذه الدرجة. ومع اقترابه من الأرض والشمس أخذ لمعان المذنب بالازدياد، وكذلك أخذت الهالة المحيطة به بالازدياد.
 
وقد أصبح المذنب مرئيا بالتلسكوبات الصغيرة ابتداء من أوائل شهر أكتوبر الماضي، وشهد المذنب يوم 12 نوفمبر الماضي بعض الانفجارات التي أدت إلى ازدياد لمعانه، بحيث أفاد الراصدون أنه أصبح مرئيا بالعين المجردة ابتداء من يوم 14 نوفمبر. وسيصل المذنب إلى أقرب نقطة من الشمس يوم 28 نوفمبر حيث سيكون على بعد مليون و150 ألف كم من سطح الشمس، وهذه تعتبر مسافة قريبة جدا، لدرجة أن مثل هذه المذنبات تسمى المذنبات الملامسة للشمس. وبشكل عام يكون المذنب ألمع ما يمكن كما نراه من الأرض عندما يصبح في أقرب مسافة من الشمس، ولكن بسبب وقوعه بالقرب من الشمس فإن وهجها سيحجبه عنا ولن نستطيع رؤيته لفترة بسيطة قبل وبعد يوم 28 نوفمبر. 
 
أما أقرب نقطة من الأرض فسيصلها المذنب يوم 26 ديسمبر حيث سيكون على بعد 64 مليون كم من الأرض، هذا إن استطاع المذنب الإفلات من الشمس، ففي بعض الأحيان عندما يمر المذنب على مسافة قريبة من الشمس، فإنه يتلاشى ولا يعود له وجود. وهذا أمر لا يمكن التنبؤ به من الآن، فقد يستطيع المذنب الإفلات من الشمس لنعود نراه مرة أخرى بعد مروره بجانبها. 
 
ولرؤية هذا المذنب، ينبغي على الراصد أن يعرف المكان والوقت المناسبين لرؤيته، فالمذنب يرى الآن في جهة الشرق قبل شروق الشمس بقليل، وهو يقع في برج العذراء، وفي يوم 18 نوفمبر سيقع المذنب على بعد نصف درجة من النجمة اللامعة السماك الأعزل، وهذه تعتبر فرصة رائعة لرؤية المذنب لمن لا يعرف السماء، فما عليك إلا النظر جهة الشرق قبل شروق الشمس بحوالي ساعة فستجد نجمة بيضاء لامعة قريبة من الأفق الشرقي، وسيكون المذنب ملاصقا لها. وبالاقتراب أكثر من الأفق قد ترى جرما لامعا أيضا يميل لونه إلى الأصفر فهذا هو كوكب عطارد، ومن الممتع أكثر أن هناك مذنب آخر يقع بجانب عطارد وهو لامع أيضا ويرى بالعين المجردة يسمى مذنب إنكي، فلا تدع هذه الفرصة تفوتك!
 
وبمرور الأيام سيقترب المذنب آيسون من الشمس وسيزداد لمعانه، وفي يوم 22 نوفمبر سينتقل المذنب من برج العذراء إلى برج الميزان، ويوم 23 نوفمبر هو يوم مميز أيضا، فإذا نظرت إلى الأفق الشرقي قبل حوالي 45 دقيقة من شروق الشمس، فإنك سترى كوكب عطارد قريبا فوق الأفق الشرقي، وعلى يمينه على بعد 5 درجات يقع المذنب آيسون وقد أصبح لامعا أكثر، وإلى الأسفل قليلا قد ترى كوكب زحل اللامع أيضا وعل يمينه على بعد 3 درجات المذنب إنكي. إلا أن رؤية زحل وإنكي تحتاج إلى أفق مكشوف وسماء صافية خالية من الأتربة لأنهما منخفضين وقربين من الأفق. وفي جميع الأحوال فإنك يجب أن ترصد من مكان مظلم بعيد عن إضاءة المدن، وإلا فإنك على الأغلب لن ترى أي مذنب. 
 
وبعد ذلك ستصبح رؤية المذنب آيسون صعبه بسبب قربه من الشمس، على الرغم من أن لمعانه قد يزداد بشكل كبير لدرجة أنه قد يصل إلى لمعان كوكب الزهرة التي ترى نهارا بالعين المجردة أحيانا، وإن استطاع المذنب الصمود والإفلات من الشمس فسنراه مرة أخرة مع بدايات شهر ديسمبر، ويعتبر شهر ديسمبر الأفضل لمشاهدة هذا المذنب، وعندها يمكن رؤيته شرقا قبل شروق الشمس.
 
والمذنبات عبارة عن كتلة كبيرة من الجليد المخلوطة بالأتربة والصخور، وفي العادة تكون نواة المذنب صغيرة بحث لا تتعدى 60 كم على حد أقصى، إلا أن الهالة المحيطة به والمكونة من الجليد الذائب والأتربة قد تصل إلى آلاف أو حتى ملايين الكيلومترات، ومع اقتراب المذنب من الشمس ونتيجة لضغط الرياح الشمسية والحرارة يتكون الذنب ويزداد حجمه كلما اقترب من الشمس وقد يصل طوله الذنب إلى ملايين الكيلومترات. ويقدر أن قطر نواة مذنب آيسون هي 1 كم فقط. 

المهندس محمد شوكت عودة
مدير مركز الفلك الدولي

جميع الحقوق محفوظة © 1998-2019 مركز الفلك الدولي. لا يجوز إعادة نشر محتوى هذه الصفحة أو الإقتباس منها بدون إذن مسبق من المركز. تصميم و برمجة Web design and development company amman, jordan. Web hosting and website and identity (logo) design